لروحك السلام ... شيرين أبو عاقلة


شيرين أبو عقله (3 يناير 1971 - 11 مايو 2022) صحفية فلسطينية. عملت كمراسلة لقناة الجزيرة العربية لمدة 25 عامًا قبل أن تُقتل في 11 مايو 2022 أثناء تغطيتها لغارة شنتها قوات الدفاع الإسرائيلية على جنين.

#شيرين_ابو_عاقلة أخر تقرير الى جنات النعيم ... لروحك السلام!


ولدت ملكة الحقيقة شيرين أبو عقله عام 1971 في القدس. التحقت بالمدرسة الثانوية في بيت حنينا، ثم التحقت بجامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية لدراسة الهندسة المعمارية. انتقلت لاحقًا إلى جامعة اليرموك وتخرجت منها بدرجة البكالوريوس في الصحافة المطبوعة. بعد تخرجها ، عادت للعيش في القدس مسقط رأسها.


عملت أبو عقله كصحفية في راديو #مونت_كارلو وصوت #فلسطين. كما أنها عملت في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (#أونروا) وقناة عمان الفضائية. في عام 1997، بدأت العمل كصحفية في قناة #الجزيرة، وأصبحت معروفة كمراسلة على قناتها الناطقة باللغة العربية. عاشت وعملت في #القدس الشرقية، وكتبت تقارير عن الأحداث الكبرى المتعلقة بفلسطين بما في ذلك الانتفاضة الثانية، بالإضافة إلى تغطية السياسة #الإسرائيلية. كانت تطرح حقيقة ما يحدث في #فلسطين ووصلت الى العالمية بجهدها الدؤوب لإيصال الحقيقة الى العالم. واصلت أبو عقلة دورها مع قناة الجزيرة حتى قتلتها القوات الإسرائيلية عام 2022.


في 11 أيار 2022، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن شيرين قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تغطيتها لغارات الجيش الإسرائيلي في #جنين. كانت أبو عقلة حاضرًة في #غارة قال #الجيش_الإسرائيلي إنها استهدفت اعتقال "مشتبهين بالإرهاب". تم إطلاق النار على أبو عقلة في رأسها من قبل الجيش الإسرائيلي، وتم نقلها إلى مستشفى ابن سينا​​، حيث أعلنت وفاتها. كانت تبلغ من العمر 51 عامًا. أما الصحفي علي صمودي من جريدة القدس فقد أصيب برصاصة في ظهره لكنه نجا. وتم نقل فلسطينيين آخرين إلى المستشفى في حالة متوسطة.


أفادت #هآرتس أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار على جنود جيش الدفاع الإسرائيلي، وبعد ذلك رد الجنود بإطلاق النار؛ وذكرت الجزيرة أنه وفقًا لرئيس مكتب رام الله، وليد العمري، لم يكن هناك إطلاق نار من قبل مسلحين فلسطينيين. كما ذكر العمري أن أبو عقلة كانت ترتدي خوذة وأصيبت في منطقة غير محمية تحت أذنها، مما يشير إلى أن هذا يدل على أنها "مستهدفة عمداً".وأظهر مقطع فيديو لإطلاق النار أبو عقلة يرتدي سترة زرقاء واقية من الرصاص كُتب عليها بوضوح كلمة "صحافة".


ووصفت الجزيرة أن مقتل أبو عقله بأنه "#جريمة مروعة تخالف الأعراف الدولية" و "بدم بارد". وصرح المدير الإداري للشبكة جايلز ترندل أن الشبكة "صُدمت وحزنت" بوفاتها ، وطالب بتحقيق شفاف.


صرح محمود عباس، رئيس دولة فلسطين، بأنه يعتبر القوات الإسرائيلية "مسؤولة بالكامل" عن مقتل أبو عقله. وقال مسؤول فلسطيني من إن أبو عقلة "استشهدت برصاص الاحتلال الإسرائيلي" ، في حين غرد حسين الشيخ بأن "جريمة إسكات الكلمة" قد ارتكبت مرة أخرى، والحقيقة هي برصاص الاحتلال الإسرائيلي ".

قدمت الإعلامية شيرين أبو عاقلة الكثير من الإنجازات خلال مسيرتها المهنية وعملها كمراسلة في قناة الجزيرة العربية وايصال صوت الحق وما يدور من احداث في داخل فلسطين تحديدا في #الضفة_الغربية والقدس، حيث انها قدمت مجموعة من التقارير التي بينت بها همجية الاحتلال، وقد حصدت شهرة عالمية كبيرة بسبب تمكنها من إيصال الحقيقة الى العالم الخارجي.


عندما تموت النفوس العظيمة... إنها لا ترحل .... إنها ليست ميتة ... تعيش في قلوبنا كالنسيم اللطيف... شيرين ستبقى ذكراك خالدة الى الابد ... في كل حي في فلسطين ... عندما تدق أجراس الكنائس .... عندما ينادى للصلاة الله أكبر ... مع ضحكة طفل فلسطيني يحلم بالحرية ... مع دعاء الأمهات في الفجر "الله يحميك يا أبني" ... مع كل محاولة سلام ... هناك شيرين تبتسم!



٢٤ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل