التعرف على المخاوف الشخصية يقود إلى حياة ناجحة!


من المهم دوما اكتشاف الأجزاء التي نحاول أن نفصل أنفسنا عنها بما في ذلك مخاوفنا، قد يبدو ذلك متناقضا أو مبتذلا ولكن فقط عند مواجهة مخاوفنا لدينا الفرصة للتغلب عليها. أنا شخصيا قمت بحفر حفرة عميقة في عقلي الباطن وقمت بدفن تلك #المخاوف لأنني لم أرد المواجهة منذ كنت صغيرة! اكتشفت لاحقا عندما بدأت العمل أن جميع الأهداف التي كنت أسعى لتحقيقها كان يغديها فقط الخوف. قد لا تكون على دراية ببعض مخاوفك العميقة ما لم تذهب في رحلة استكشافية داخل نفسك، تعمق داخل عقلك الباطن.

سوف أتحدث هنا من خلال تجربتي الشخصية، عندما كنت في المدرسة وخاصة في المرحلة النهائية، كنت أسعى دوما بأن أكون أفضل الجميع، أردت أن أكون رئيس الصف، والأولى ورئيسة مجلس الطلبة، كنت أود كل ذلك وأكثر.


عندما تكبر تتجدد تلك المخاوف ومن الممكن أن تتضخم، وهذا ما حدث معي فلجئت الى جلسات التأمل وهناك لأول مرة شعرت بتلك المخاوف من خلال مبدأ التجربة والسكون وحققت اختراقا عند نظرت إلى نفسي، ووجدت أن في صميم إنجازاتي كانت مخاوف متأصلة عميقة منها الخوف من الرفض، والخوف من ألا أكون جيدة بما فيه الكفاية، الخوف من أنني لست نحيفة، الخوف من الفوضى فأنا لست ذات شخصية هادئة، الخوف من عدم أخذي على محمل الجد، الخوف حتى من عدم يتم رؤيتي لأنني غير مهمة، الخوف من أن هؤلاء لا ولن يحبوني والكثير. أردت أن يهتم الناس بي ويحبوني ويقدروني لأنني لم أشعر أنني تلك الفتاة التي ممن الممكن ان يجدها الاخرين مثيرة للاهتمام أو الانتباه، كنت أخشى أنني لا شيء!


أدرك أن هذا هراء! ولكنه كان جزءا عظيما من عملية الافراج عن تلك المخاوف والسير في طريق الشفاء. البحث في الوحل الذي خزنته بذاتك هو الطريق الوحيد للتعرف على مخاوفك والتغلب عليها. يجب عليك أن تتقبل جميع الأجزاء الموجودة في شخصيتك حتى غير الواعية لأننا نميل الى رفض الأجزاء التي لا نحبها في انفسنا ولا نعترف بها. يجب أن نتحلى بالشجاعة الكافية للنظر داخل أنفسنا! والا نحن لا نعيش مع ذواتنا الحقيقية. دائما علينا التذكر "التحليل الذاتي هو أعظم فن للتقدم" كما قال يوغناندا.


ما يلي هو تجربتي ومن الممكن أن لا تكون علمية بما في الكفاية لأن بعض المخاوف مازالت تلاحقني الى الان! سر صغير أنا لا اسمح لاحد أن يراني ضعيفة أو مكسورة القلب أو حزينة، احتفظ بكل تلك المشاعر في نفسي وعلى الرغم من أنني أعاني من رسم تلك البسمة أو الضحك بصوت عالي إلا أنني أقف صامدة منتظرة تلك اللحظة التي أختلي فيها بنفسي واستطيع البكاء! ولكن طريقتي ساعدتني كثيرا مع مخاوف أخرى وسوف أتحدث عن تلك الطريقة الأن، حاول أن تأخذ منها فقط ما يناسبك وابدأ بالتخيل ما سيكون عليه التحرر من كل هذه المخاوف:

على الورق قم بعمل قائمة تتضمن أشياء مثل المخاوف المادية مثل عدم وجود المال، التقدم في السن، عدم القدرة على الانجاب، فقدان الأم وغيرها الكثير من المخاوف المادية التي نشعر بها في كل دقيقة من حياتنا. القائمة الثانية عبارة عن المخاوف من الشعور مثلا الشعور بالإهمال، الشعور بالوحدة، الشعور بالرفض وغير ذلك الكثير حاول أن تغطي كافة أنواع المشاعر التي تحس بها.

القائمة الثالثة والأخيرة هي أن تكتب ماذا سيحدث لو تخلصت من تلك المخاوف، كيف ستشعر في الصباح، كيف تتعامل مع من حولك، كيف ترقص أو تغني، فضفض لنفسك أشعر بالتحرر والتوسع والثقة أغمض عينيك واشعر بذلك.

الأن بعض حصر تلك المخاوف وكيف تشعر اذا تخلصت منها عليك البدء بالخطوة الأولى ووضع شيء واحد موضع التنفيذ كل يوم. خطوات صغيرة، ولكنها سوف تبني تلك الشجاعة لمواجهة تلك المخاوف، التزم بشيء لم تتخيل في حياتك ان تقوم به، مثلا الرقص واستمتع. مع الوقت سوف تعلم أن لديك القدرة على انشاء نمط جديد في حياتك، شخص جديد لا يعرف الخوف.




١١ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل